شهر لويندوز 10، هل سينجح؟

شهر كامل على بدأ الترقية المجانية إلى ويندوز10 ، الويندوز الذي كثر اللغط فيه، امتداح غير مسبوق منذ الإعلان الأول من قبل الخبراء التقنيين والمواقع المهتمة بالتكنولوجيا ، قبول ورضا من الناس وسعادتهم بمجانية الترقية، إلى أن أتى يوم التحديث الشهر الماضي فبدأت المقالات المشوشة، ابتداءاً من مشاكل الترقية وشكوكات حول الخصوصية ثم مايكروسوفت سوف تنهي قرصنة الألعاب والبرامج، تلتها موجة من المستخدمين الذي يعبرون عن خيبة ظنهم من الويندوز العاشر على مواقع التواصل الاجتماعي أسبابهم ليست مقنعة وأغلبها متأثرة من المقالات، ليست أراء مستقلة! فكيف كان ويندوز10 بعد شهر من استخدامه، هل يستحق الاستخدام ، أم أرجع إلى الويندوز السابق وأكن أجرأ من ببغاوات مواقع التواصل الاجتماعي؟

ترقب الويندوز العاشر

تيري مايرسون كان في الواجهة دائماً من 30 سبتمبر السنة الماضية عندما أعلن عن الويندوز العاشر وعودة زر ابدأ، لم يكن بالطبع بميزات النسخة الحالية لكن وضح الخطوط العريضة، كان متواجد أيضاً في اليوم الأكبر 21 يناير عندما أصبح واضحأ أن الويندوز القادم سيصبح كخدمة وليس كويندوز بأرقام كل سنيتن، وكانت سياسية مايكروسوفت واضحة بخصوص  الهواتف والاجهزة اللوحية والحواسيب والتجربة الموحدة بينهم “Continuum Mode” والتطبيقات “universal apps”  مع الإعلان إلى جانب ذلك جهازين Surface Hub  و HoloLens تتالت بعدها نسخ المعاينة للويندوز حتى صدرت النسخة النهائية 29 من الشهر الماضي ، نجحت مايكروسوفت خلال هذه الفترة من خلال “Windows Insider Program” إتاحة الفرصة لملايين من المستخدمين تجربة نسخ المعاينة وإعطاء أراهم في النسخ وأجمل ما في الأمر كان مدى تقبل مايكروسوفت واهتمامها بالأراء، تابعتُ النسخ جميعها لحظة نزلوها لم أجرب معظمها لكن الأمر ممتع وكان يستحق العناء.

الترقية والشعور الأول

لم أكن لأصبر أن يأتنى إشعار من برنامج “get windows” لأبدأ الترقية، كانت media creation tool”” هي سبيلي للترقية كانت بالشيء الجميل الموفر من عملية تحميل الويندوز على كل جهاز اكتفيت بنسخه على فلاش وعطلت باقى الاجهزة من التحديث لاستهلاك التحديث “حزمة الانترنت” ، لكن الترقية الرسمية على جهاز أخر وصلت يوم 3 أغسطس “لم تتاخر كثيرا  😀 ”

windows 10

 

عملية الترقية كانت ليست بالسرعة التي توقعتها، استغرق ساعتين لكي يتم نسخ الملفات والبرامج قبل أن يتم تثبت الويندوز، لا أستطيع أن أحكم هل عملية الترقية لم تكن سهلة أم أنها غير معتادة بالنسبة لنا

أما شعور تجربة الويندوز أول مرة، ما هذا السواد!، الويندوز محبط لقد عودتنا مايكروسوفت على الألوان، لكن اللون الأسود متناغم جداً مع الخلفية الرسمية،نعم لقد عادت قائمة أبدا لكن انتظر الويندوز بطيء جداً، قائمة ابدأ لا تغلق، نعم احتجت أن أصبر لثلاث أيام على مشاكل كثيرة لكني تغاضيت عنها، مدونة ويندوز الرسمية وعدت بتحديث SR1، فعلاً لقد أتي في الرابع من أغسطس لم يأتي بالشيء الجديد لكن حمل العديد من الإصلاحات، أصبح الويندوز صالح للاستخدام مقارنة بجحيم الأيام التي سبقت التحديث، كان أول برنامج استخدمته الكاميرا صورت لحظة انبهاري مع صديق بالويندوز كان الانبهار بسبب أن التطبيق لم يشتغل على وضعية ملىء الشاشة أخيراً! ” ، الويندوز يبهرك من أول لحظة ويخبرك أن ويندوز 8 انتهى

 

ما الجديد في الويندوز العاشر

لا شك أن مايكروسوفت استخدمت فلسفة تصميم جديدة في الويندوز العاشر، تستطيع أن تقول هي مستوحاة من الويندوز السابع والثامن معاً، ولكن بتصميم عصري نعم ما زالوا متمسكين بالتصميم المسطح الجميل من الويندوز 8 لكنه أصبح أكثر بساطة خصوصاً الأيقونات ،أصبح هناك ثيمات المضيء والمعتم،نعم قائمة ابدأ من الويندوز السابع لكن حازت على الكثير من التعديلات بداية من“live tiles“ إلى عودة”جميع البرامج”بشكل مشابه  لويندوز فون!، التصميم جميل وعصري، أحببت بعد فترة الثيم المعتم واعتمدته في جميع التطبيقات “التي تدعم ذلك حتى الآن”


ستارت (2)
Task bar

شريط المهام في الويندوز العاشر مبسط جداً ستجد مثبت عليه مسبقاً زر قائمة البداية بجانبه البحث “كورتانا” و”Task view” ثم المتصفح الجديد Edge  و متصفح الملفات أيضاً إلى جانبه أخيراً المتجر أيقوانتهم البسيطة لن تزعجك وأجمل شيء هو الخط الملون أسفل كل تطبيق مفتوح، أو الشريط التنبيهات باللون الاخضر للنسخ أو الأحمر للحذف أو الخطأ الذي يغطى الايقونة بشكل مفيد!

أما بالنسبة ليسار شريط المهام فكالعادة هناك الساعة التي ستفاجئك لو ضغطت عليها بالشكل الجديد للتقويم الذي يتناسب تماما مع الاجهزة اللوحية “ليس مثل ويندوز8″ إلى جانبه ميزة من أجمل ميزات ويندوز 10 مركز التنبيهات Action Center”” إلى جانب الواي الفاي والصوت والبطارية وجميعهم بشكل جديد يتناسب مع الأجهزة اللوحية ومع الفأرة بالطبع

Action Center

مركز للتنبيهات!، أول شيء مفيد في الويندوز العاشر حتى هذه اللحظة، “Quick actions ” تشبه تماماً تلك الموجودة في كل هاتف “اسحب من أعلى إلى أسفل الشاشة في الأندرويد” أو “من أسفل الشاشة في الأيفون”، لا يستغى عنها أي مستخدم هاتف محمول، أتى شبيهها على الويندوز، سرعة وسهولة إغلاق الواي الفاي والبلوتلوث أجمل ما في الموضوع وبالطبع هناك المزيد من تخفيض اضاءة وموقع ووضع طيران الخ ويمكن تخصصيها بالطبع

ولكنها تبقى مركز للتنبيهات ، التنبيهات شكلها جميل وصوتها غير مزعج لكن ليست كل التطبيقات تدعهما، على الأقل برنامج البت تورنت عند اكتمال التحميل سوف يظهر لك تنبيه برسالة وصوت وملفت، توتير والإيميل وبعض تطبيقات مايكروسوفت تدعم مركز التنبيهات، التنبيهات لا يوجد فيها أي مشاكل، لكن تحتاج إلى الدعم، قوقل كروم لا يدعم مركز التنبيهات وتدعي قوقل أنه سوف يكن هناك تضارب بين شكل التنبيهات في ويندوز 7 و8 و10 لو قررت دعم ويندوز 10،فقررت أن لاتدعم مركز التنبيهات إلا اذا أصبح مستخدمين ويندوز 10 هم الأغلبية، على الأقل معهم حق فحتى مايكروسوفت Edge لا يدعم مركز التنبيهات!

نتوفكيشين (2)

Microsoft Edge المتصفح الجديد ، وداعا إنترنت إكسبلورر لقد تم التخلي عنك

بعد أن أفصحت عنه مايكروسوفت في يناير باسم مشروع سبارتن كنسخة تجريبية، أرادت مايكروسوفت أن تقنع المستخدمين أن يعطو متصفحها فرصة لتجربة بعد أن ساءت سمعة الإكسبلورر جدأ ولم يتبقى أحد يستخدمه غير أمهاتنا، لقد أتى بشكل جديد بسيط وخفيف، جذب مستخدمين نسخ المعاينة واستحوذ على اهتماهم منذ اللحظة الأولى خصوصاً أن مايكروسوفت أثبت بالأرقام أنه أسرع من كروم وفايرفوكس، ثم أعلنت عن اسمه رسمياً لكن بشعار اكسبلور معدل، السبب واضح مايكروسوفت تريد من أمهاتنا بأن يتعرفو بسرعة على هذا المتصفح

بعد التجربة يبدو أن مايكروسوفت صادقة المتصفح بني من الصفر لأنه يفتقد إلى الكثير من المزايا، نعم سريع وخفيف لكنه ينقصه الكثير، لا أستطيع أن أختار مكان حفظ الملفات! لا تظهر لدي سرعة تحميل الملف لا أعرف الوقت المتبقى،لا وجود للإضافات،لكن الحق يقال أنه ليس إكسبلورر حتى لو أنهم يحملان نفس الشعار لم يتوقف فجأة وميزة القراءة فيه مفيدة ، ولم أجرب الكتابة بالقلم الضوئي مع الأسف

أما بالنسبة لتجربة التصفح ، فيبدو أنه بعض المواقع لا تدعمه كثيراً، خصوصاً التابع لقوقل مثل اليوتيوب ستلاحظ هناك بطأ، أو عدم ظهور الصور المصغرة للفيديو أحياناً في الموقع ،أعتقد في الأيام القادمة تحل مشاكل التكامل مع خدمات غوغل

بداية جيدة في المتصفح تحتاج إلى تطوير أسرع من ذلك، لا يُعتمد حالياً كمتصفح أساسي، لكن قد يتغير ذلك في الأيام القادمة.

 

Universal apps

أما بالنسبة لتطبيقات الويندوز يبدو أنها مرت بمسميات كثيرة من مويندرن إلى مترو والآن يونفيرسال وتطبيقات المتجر، بالطبع كل هذا بجانب التطبيقات الكلاسكية، مايكروسوفت فعلاً حاولت الكثير لتقليل التضارب فهل نجحت هذه المرة؟ على الأقل تخلصنا من وضع ملىء الشاشة المزعج وهناك زر الإغلاق والزر التكبير والتطبيق يظهر في شريط المهام هذا يكفى لكي أستطيع أن أري هذا التطبيقات كالتطبيقات الكلاسيكية ولا أعطلها من أول تنزيل الويندوز، نعم التطبيقات جميلة لكن تبقى تعمل في الخلفية حتى بعد إغلاقها

Microsoft Photos

أستطيع أن أقول هو تطبيق مفيد جداً بالنسبة لي بما أنى أضع كل صوري على OneDrive ، لقد ظهرت كل الصور التي رفعتها على OneDrive  في تطبيق الصور بشكل جميل مرتب حسب التواريخ وبشكل البومات، اخيراً الصور جميعها تظهر بمكان واحد بشكل سهل للمشاركة والتعديل ،تطبيق الكاميرا متوافق معه وبسيط جداً ،تستطيع أن تتحكم بأماكن الملفات التي تريدها أن تظهر في التطبيق، لكن مايكروسوفت كانت وعدت بأكثر من ذلك في هذا التطبيق عند الإعلان عنه!

صور

Cortana

بعد نجاح سيري على الايفون مايكروسوفت خرجت بكورتانا على الويندوز فون العام الماضي بتكامل مع محرك بحثها بينغ وبصوت أقرب للصوت البشري، نعم وصلت للويندوز 10 لأن التجربة أصبحت واحدة هواتف حواسيب اكس بوكس أجهزة لوحية، كورتانا لا تدعم العربية بالطبع وغير متوفرة في فلسطين مع الأسف لكنها دمجت مع البحث التقليدي، البحث سهل وسريع تبحث بملفاتك وOneDrive  والويب في نفس الوقت أجده شيء مفيد، لا توجد فيه مشاكل

Groove

مشغل الموسيقى الجديد البديل عن الاكس بوكس موسيقى، حركة موفقة من مايكروسوفت أن أعطته اسم جديد، البرنامج السابق لم أفتحه نهائياً لارتباطه بذهني بالاكس بوكس وأيضاً بسبب مليء الشاشة أيضاً، الوضع الآن اختلف، التطبيق جيد وتكامله مع OneDrive رائع، تستطيع أن تحمل ملفاتmp3 وتستمع إليها من حاسبك أو من هاتفك من نفس التطبيق المتوفر على الاندرويد والوينوز فون وiOS  أيضاً، أعجبني واعتمد عليه كمشغل افتراضي للموسيقى على حاسبي، أعتقد أنه سيكون مفيد أكثر لمن لديهم اشتراك في الخدمة ويقومون بشراء الألبومات

 

Movies & TV

تطبيق مفيد فقط لمن يريد استئجار الأفلام غير ذلك لا يقدم الشيء الجديد، سيء بدعم الترجمة، واجهته جميلة لكن لا تناسب مشاهدة الأفلام!، نسيت اخيراً مايكروسوفت دعمت صيغ جديدة MKV  مثلاً  “حتى بعض الصيغ دُعم من 8.1 لكن لم يلاحظ أحد” يحتاج إلى التطوير بدائي و عديم الفائدة حالياً

موفي

Mail and Calendar

أجمل تطبيقان من تطبيقات المتجر، لكن اسوأهم من ناحية الأداء، الكثير من الbugs  التي لم تحل لليوم، تطبيق البريد جميل ويدعم حسابات غير مايكروسوفت ليس بالتطبيق الذي يقدم الخدمات الأساسية فقط، نظام التنبيهات متكامل بصورة مثالية معه حتى في شاشة الايقاف هناك اشعارات لهذا التطبيق، لكنه سيء من ناحية الأداء!

 Maps

لست مهتم بالتطبيق لم استخدمه إلا مرة واحدة ، لأرى سطح بيتنا، نعم لقد وجدته كان واضحاً اذاً التطبيق جيد 😀

Store

أما بالنسبة لتطبيق المتجر الذي يحتوى جميع التطبيقات السابقة فهو جيد جداً مقارنة بسابقه على ويندوز8 ، واجهة بسيطة وسرعة في الوصول إلى التطبيقات والبحث عنها

لكن صراحة أين التطبيقات أنا لا أرى التطبيقات التي دعمت ويندوز 10 ، لقد كان هناك تطبيق توتير واجهة جميلة لكن لا يدعم اللغة العربية جيداً ، VLC  ما هذا انه بدائي جداً! ، فيس بوك يبدو انها لا تنوى ان تحدث تطبيقها، لكن أين تطبيق OneDrive  مايكروسوفت طرحت كل تطبيقاتها إلا هذا لماذا

المتجر جيد لكن لا تستيطع أن تحذف التطبيقات المحملة من خلاله ولا تستطيع أن تغير مكان تنزيل التطبيقات من التطبيق! ، يمكن الاستغناء عنه حالياً للأسف التطبيقات الموجودة فيه بدائية جداً ومعظمها 32بت

 

الأداء العام

بعد شهر من استخدام الويندوز أستطيع أن أقول أنه أستقر لكنه يحتاج إلى المزيد من الاصلاحات هنا وهناك في التطبيقات ودعم الأجهزة ، ويندوز 8.1 كان أسرع في الإقلاع، كان لدي مشاكل أول أسبوعين عند إطفاء الجهاز كان الإيقاف المباشر من زر الطاقة هو الحل، بالنسبة لجهازي تم حل المشكلة  لكن بعض الاجهزة الاخرى لا زالت تواجه المشكلة أحياناً، الواي الفاي كان يوجد فيه مشكلة مقلقة لا يتعرف جهازك على أي شبكة تم حلها بعد في الرابع من أغسطس، لكن كما قلت لقد استقر وأصبح بالإمكان استخدامه يومياً

البطارية كانت أفضل في 8.1 لكنها أفضل بكثير عما كانت في ويندوز 7 في حال قمت بإغلاق بعض تطبيقات المتجر من “Task Manager” ، التحديثات تصل باستمرار بشكل تلقائي لكن إذا لم تكن صبور فعليك أن تبحث عن التحديثات بشكل مباشر من الإعدادت

 الستنغ

Settings

مقارنة بإعدادات ويندوز 8.1 فواجهة الإعدادات وسهولة الوصول إليها تجعل إعدادات ويندوز 10 متقدمة جداَ ، حتى لو أنها أصبحت تقف جنباَ إلى جنب للإعدادات التقليدية التي اعتدنا عليها في ويندوز 7 ، ستجد فيها ما يفيدك تستطيع أن تعرف تفاصيل المساحات التخزينية، ومعرفة كمية استهلاك الإنترنت، إلى الأشياء التقليدية مثل تغير الخلفية، والتطبيقات الافتراضية نعم تستطيع أن تختار غير تطبيقات المتجر لو لم تعجبك لكن لن تستطيع حذفها مع الأسف، حتى إلى إعدادات الخصوصية التي نتج عنها ربكة وضجة لم يكن لها فائدة، الإعدادات واضحة تستطيع تغييرها نعم الوضع الافتراضي للإعدادت مقلق لكن يمكن تغييره ،وكالعادة اتفاقيات الاستخدام مقلقة لكن كأي نظام، المقلق أنك تعلق على خصوصية نظام الويندوز وقد تكون في ذات الوقت مستخدم للاندرويد وخدمات غوغل التي على العلن تبيع سجل بحثك للإعلانات وتقرأ بريدك لوضع إعلانات ونظامها الأكثر اختراقاً للخصوصية، نعم لقد تغاضيت أنت عن ذلك وهاجمت لكن أنت مُهاجم من قبل ، لا يوجد شركة تقدم شيء مجاناَ  تريد أن تستفيد بالطبع وتريد لنظام التشغيل أن يصبح أذكى وأكثر تفهما لتطلباتك عليك أن تمده بالمعلومات، أنها التضحية من أجل التقنية ، نأمل ان لا يتم أستغلالها أكثر من ذلك ، لكي تتأكد من كلامى انظر إلى اتفاقية استخدام قوقل وابل ومايكروسوفت ، اعتقد أن الأخيرة أقلهم خطراً

three-privacy-policies

واعتقد انه تصريحها المقتصب يوضح أنها لا ترسل البيانات إلى أشخاص أو البرامج الطرف الثالث

We collect content of your files and communications when necessary to provide you with the services you use. This includes: the content of your documents, photos, music or video you upload to a Microsoft service such as OneDrive. It also includes the content of your communications sent or received using Microsoft services…

 

Touch keyboard

هل سبق ولم يكون هناك كيبورد تستخدمه مع حاسبك، أو تعطل قبل ذلك واضطرت لاستخدام البرنامج ، أنت تعرف شكل البرنامج السابق غالباً نعم لقد تحدث كثيراً انه كبير واضح وسهل للفأرة وبالتأكيد للأجهزة اللمسية، انه يحتوى على ايموجي ، سوف تشعر كأن كيبورد الهاتف مضمن بكيبورد الحاسب، جميل

 الايموجي

Continuum Mode

واحدة من الميزات التي لم تكن سلسلة جداً في 8.1 ، اخيراً أتت بفلسفة تضمن تكامل أجهزة 2 في 1 مع الويندوز العاشر،واجهة للتابلت واجهة أخرى للفأرة والكيبورد سهل التبديل بينهم وتطبيقاتهم موحدة أخيراً، هذه الميزة التي تسمح لويندوز 10 أن يعمل على جميع الأجهزة من موبايل إلى تابلت إلى حاسب إلى أكس بوكس وهولي لنس بسلاسة ، هناك قائمة ابدأ تستطيع التكيف مع حجم الشاشة وكذلك التطبيقات وتعمل بكفاءة والتجربة واحدة موحدة ، تحتاج إلى دعم كبير من المطورين لكي تنجح، ولو نجحت سيصبح الويندوز هو النظام الأكثر سيطرة على الحصة السوقية!، لكن صدقاً لا أملك جهاز 2 في 1 لكني جربت وضع التابلت ، لا أعتقد أنها قوية كقوة سطح المكتب تحتاج إلى التطوير عليها.

الخاتمة

الويندوز أتي بالكثير من الأشياء الجديدة حلت مشاكل ويندوز 8 أولاً ،ونعم قل مستوى التضارب بين تطبيقات المتجر والتطبيقات الكلاسيكية لكن تطبيقات المتجر بحاجة إلى الكثير من التحديثات لأنها بدائية ومع الاسف تطبيقات المتجر قليلة، المتصفح جميل وسريع لكن لا يصلح بعد ليصبح المتصفح الأساسي للاستخدام اليومي، مركز التنبيهات جميل ويستحق أن يُدعم، التغيرات في متصفح الملفات مرحب بها الوصول السريع مفيد، الويندوز جيد لكن مايكروسوفت وعدت بأكثر من ذلك في مؤتمر يناير لقد وعدو بتطبيق سكايب مدمج مع People & Messaging لكن إلى اليوم لم نرى ذلك

يبدو أن مايكروسوفت عملت جاهدة لإنجاح هذا الويندوز لتحصل على جزء من الكعكة في الحصة السوقية خصوصاً في سوق الهواتف والأجهزة اللوحية، الويندوز كخدمة مجانية فكرة ذكية لتشجيع الناس على الترقية واستخدام تطبيقات مايكروسوفت الأساسية التي ستعود إليها بالمال وترجعها إلى السوق بقوة.

في الختام الويندوز جيد ويستحق أن أكمل معه ولا أرجع إلى ويندوز 8.1 خلال أيام سوف يذهب عرض الرجوع ، لن أرجع لكن الويندوز هذا مجرد البداية ، لقد بدا واضحاً أن مايكروسوفت تعمل على تحديثات ضخمة قادمة  في الخريف ، لو حظي بالنسبة السوقية الملائمة ودُعم الويندوز بالتطبيقات الجيدة سيتغير استخدامنا للحاسب ، لو كنت متردد بالتحديث انتظر للخريف سوف تجد تحديثات جديدة واستقرار أكثر للنظام ، ولكن إذا كنت مستخدم ويندوز 8 ومللت منه عليك التحديث فوراً

 

اترك رد